الثلاثاء، 20 يناير، 2015

أمثال القرآن الكريم

الأمثال في القرءان الكريم
مقدمة عن الأمثال -الأمثال في سورة البقرة1 
http://www.tafsir.net/lesson/5866
الأمثال في سورة البقرة2
http://www.tafsir.net/lesson/5867
الأمثال في سورة البقرة 3
http://www.tafsir.net/lesson/5868
الأمثال في سورة البقرة4
http://www.tafsir.net/lesson/5869

الأمثال في سورة آل عمران إلى سورة الأنعام
http://www.tafsir.net/lesson/5870
الأمثال في سورة الأعراف إلى سورة هود
http://www.tafsir.net/lesson/5871
الأمثال في سورة الرعد1
http://www.tafsir.net/lesson/5872
الأمثال في سورة الرعد2
http://www.tafsir.net/lesson/5873
الأمثال في سورة إبراهيم
http://www.tafsir.net/lesson/5874
تتمة الأمثال في سورة إبراهيم إلى سورة النحل
http://www.tafsir.net/lesson/5875
تتمة الأمثال في سورة النحل إلى سورة الحج
http://www.tafsir.net/lesson/5876
الأمثال في سورة النور إلى سورة فاطر
http://www.tafsir.net/lesson/5877

الأمثال في سورة يس إلى سورة ص
http://www.tafsir.net/lesson/5878

الأمثال في سورة غافر إلى سورة الفتح
http://www.tafsir.net/lesson/5879
تتمة الأمثال في سورة الفتح إلى سورة الحشر
http://www.tafsir.net/lesson/5880
الأمثال من سورة الجمعة إلى نهاية المصحف
http://www.tafsir.net/lesson/5881

السبت، 17 يناير، 2015

تأملات فب سورة اﻷنعام

سورة الأنعام

(فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ) [سورة اﻷنعام : 44]
هذه آية اﻻستدراج.
إذا ازددات النعم مع المعاصي فهو استدراج،
الشخص يعمل المعاصي فيرى الأوضاع تتحسن، والأمور تتيسر، واﻷرزاق تزيد، وأنا على معصية، وإيماني يضعف ، فليحذر العبد من اﻻستدراج.

ماعلاج اﻻستدراج:
عدم الغفلة أن نكون يقظين.
 ما الذي يجعلنا كذلك؟
(ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا)
أي شيء تعلمتيه طبقيه مباشرةً.

(وَكَذَٰلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَٰؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا ۗ أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ) [سورة اﻷنعام : 53]
ﻻحظي ختام الآية~> أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِين!
الشكر هو طريق الهداية،
هؤﻻء قوم يشعرون بنعم الله فيشكرونه على نعمائه، فمنّ الله عليهم بالهداية ووفقهم لها.
فكل شاكر يسلك طريق الهداية، وكل جحود ﻻيعرف للحق طريقا،
ويكون هذا دأبه مع الله ومع الناس.
-فالذي يشكر الله يشكر الناس، وﻻيُوفق للشكر إﻻ كثير الذكر، بدليل (فاذكروني أذكركم، واشكروا لي وﻻ تكفرون)

(وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِه) [سورة اﻷنعام : 83]
ما دلالة ورود قصة إبراهيم في سورة اﻷنعام دون غيرها من القصص؟
ﻷن إبراهيم هو نقطة اﻻلتقاء بين الأمم فكلهم يتفقون عليه.

(فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ) [سورة اﻷنعام : 76]
ما هي علاقة الجزء المذكور من قصة إبراهيم بسورة اﻷنعام؟
الجزء المذكور من قصة إبراهيم نموذج لمهارات الحوار والإقناع بالحجة والبرهان.
وقد وردت فيها حجج عقلية ومنطقية ﻹثبات التوحيد لله عزوجل.
وقد بدأ إبراهيم عليه السلام حواره مع قومه من واقع اهتمامهم بالنجوم والكواكب.

(وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا)
أن المحاور ﻻبد أن يستعين بالله دائماً.
لا تخلو حياتنا من الحوار وحاجتنا لمهاراته ماسة، وأول وأهم هذه المهارات هو الاستعانة بالله .

-هذه السورة عرضت كل شبه الكفار والملحدين وفندتها وردت عليها.

-السورة ترد على من يقول (إن الإيمان في القلب، وربي يعلم الذي في قلبي) !
لو كان في القلب لظهر على الجوارح ، لظهر على حجابك ، لسانك ، طاعاتك.
   (أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ) [سورة اﻷنعام : 90]
-ﻻحظي الله يقول بهداهم وليس بهم!
ﻷن الحق يعرف بالحق، وليس بالأشخاص.
-وﻻ يكون التعلق بالأشخاص ولو بالأنبياء والصالحين؛ إنما التعلق بالله وحده، ونتذكر دائما أن من كان متأسيا فليتأس بمن مات فإنه ﻻيؤمن على حي فتنة.
-أي أحد يعجبك إيمانه، تصرفاته، عبادته، حجابه، حشمته
تذكري فبهداهم وليس بهم.
-مثال بسيط: إذا اقتديت بهم وليس بهداهم~>
إذا زادت عبادته تزداد عبادتي، وإذا انتكس أنتكس أنا!
-التعلق بالأشخاص يورث العصبيات واﻻختﻻف والفرقة.

ولو تأملنا أسباب اﻻجتماع نجدها كثيرة في السورة:
1/ اﻹخلاص
لأن اتباع الهوى وحظوظ النفس من عوامل اﻻختلاف.
2/ التمسك بالحق وليس بأصحابه.

   (وَهَٰذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) [سورة اﻷنعام : 155]
القرآن كله بركة، من قرأ القرآن وهو يتتعتع فيه وكان عليه شاق له أجران،
ومن قرأه بفهم كانت البركة أعظم،
ومن قرأه بفهم وعزيمة على العمل كانت البركة أعظم،
وكلما اشتركت جوارح أكثر في قراءة القرآن تزداد البركة،
ومن قرأ القرآن وقلبه خاشع يرجو فضل الله ، ويخشى عقابه أعظم بركة ممن يتلوه ولا يجاوز حناجرهم.
ﻻحظي قال (فاتبعوه) ولم يقل فجودوه!
لأن مانراه في الواقع سنوات طويلة تذهب في طلب التجويد ولا نولي الفهم والعمل من العناية والاهتمام معشار ما نبذله في تصويب اللسان وضبط أحكام التجويد!
التجويد مطلوب ولكنه وسيلة وليس هو الغاية بل الغاية التدبر والعمل.
والبعض قد يمضي السنوات الطوال في الحفظ والتجويد
وربما ﻻ تعرف معنى الصمد !
وكما قيل "أول مداخل الأعداء على الأمة جهلة القراء".

(هو الذي بعث في اﻷميين رسولا منهم) ; مادوره؟
(يتلوا عليهم آياته) تشمل الحفظ والتجويد واﻹجازات والقراءات...الخ

(ويزكيهم)
قال السعدي:
يزكيهم: أي يحليهم بالأخﻻق الحسنة ويخلصهم من اﻷخلاق الرذيلة.
ﻻبد يكون هناك تعديل سلوك وتقويم، غرس قيم، تخلي عن قناعات وسلوكيات خاطئة.
(ويعلمهم الكتاب)= القرآن.
(والحكمة)= السنة.
فإذا أردت أن أكون من "أهل الله وخاصته" ومن "خيركم من تعلم القرآن وعلمه"
فﻻبد أن أطبق هذا الهدي النبوي كاملاً ، وخصوصاً الجانب التربوي.
-فالذي عنده علم شرعي ﻻبد يهتم بأساليب الإلقاء وجذب اﻻنتباه ﻷن الناس منشغلة عن الطاعة والملهيات كثيرة ، وﻷن عندك بضاعة نفيسة،
أنا اتاجر مع الله فالذي أريد أن أسوقه هو كلام الله،
فلا بد يكون عندك مهارة تسويق و جذب انتباه.
  
رسالة السورة:
(قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)

الخميس، 15 يناير، 2015

الجمعة، 9 يناير، 2015

كتاب تحريك الجنان لتدبر وتوقير أم القرآن

"تحريك الجنان لتدبر وتوقير أم القرآن"
للشيخ عصام العويد…
PDF
- http://waqfeya.com/book.php?bid=8523

خماسيات (فواتح السور)

لتسهيل معرفة بدايات السور في القرآن الكريم :
من دقة القرآن الكريم تلك الخماسيات
التي تشمل الفئات السبع التالية:
في افتتاحيات السور :
الفئة الأولى :
 خمس سور مفتتحة بالتحميد :
الفاتحة ، الأنعام ، الكهف ، سبأ ، فاطر ،
وكلها مكية.

الفئة الثانية:
خمس سور مفتتحة بالتسبيح :
الحديد ، الحشر ، الصف ، الجمعة ، التغابن،.
وكلها مدنية.

الفئة الثالثة:
 خمس سور مفتتحة بألف لام راء :
يونس ، هود ، يوسف ، إبراهيم ، الحجر ،
وكلها مكية. .

الفئة الرابعة:
خمس سور مفتتحة بالنداء :
النساء ، المائدة ، الحج ، الحجرات ، الممتحنة،
 وكلها مدنية.

الفئة الخامسة :
 خمس سور مفتتحة بنداء الرسول ﷺ :
الأحزاب ، الطلاق ، التحريم ، المزمل، المدثر ،
وكلها مكية.

الفئة السادسة :
❓❓خمس سور مفتتحة بالاستفهام :
الانسان ، الغاشية ، الشرح ، الفيل ، الماعون ،.
 وكلها مكية.

الفئة السابعة:
خمس سور مفتتحة بالأمر :
الجن ، الكافرون ، الإخلاص ، الفلق ، الناس،.
و كلها مكية.

أفيدوا غيركم به..

{ أتى أمر الله فلا تستعجلوه }

من اللطائف القرآنية أن سورة النحل افتتحت بالنهي عن الاستعجال :
{ أتى أمر الله فلا تستعجلوه }
وختمت بالأمر بالصبر :
{ واصبر وما صبرك إلا بالله }
ومابين التروي والصبر يكمن خير لا يعلم به الا الله تعالى ، فالثقة بالله لاحدود لها والصبر عاقبته أجر بغير حساب .

الأربعاء، 7 يناير، 2015

{ﻓَﺄَﻧْﺴَﺎﻩُ ﺍﻟﺸَّﻴْﻄَﺎﻥُ ﺫِﻛْﺮَ ﺭَﺑِّﻪِ ﻓَﻠَﺒِﺚَ ﻓِﻲ ﺍﻟﺴِّﺠْﻦِ ﺑِﻀْﻊَ ﺳِﻨِﻴﻦَ}

ﻓﺎﺋﺪﺓ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻟﻠﺮﺍﺯﻱ ﺣﻮﻝ ﺁﻳﺔ {ﻓَﺄَﻧْﺴَﺎﻩُ ﺍﻟﺸَّﻴْﻄَﺎﻥُ ﺫِﻛْﺮَ ﺭَﺑِّﻪِ ﻓَﻠَﺒِﺚَ ﻓِﻲ ﺍﻟﺴِّﺠْﻦِ ﺑِﻀْﻊَ ﺳِﻨِﻴﻦَ}
ﻗﺎﻝ: ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺟﺮﺑﺘﻪ ﻣﻦ ﺃﻭﻝ ﻋﻤﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮﻩ ﺃﻥ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻛﻠﻤﺎ ﻋﻮﻝ ﻓﻲ ﺃﻣﺮ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﻣﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﺎﺭ ﺫﻟﻚ ﺳﺒﺒﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻼ‌ﺀ ﻭﺍﻟﻤﺤﻨﺔ، ﻭﺍﻟﺸﺪﺓ ﻭﺍﻟﺮﺯﻳﺔ، ﻭﺇﺫﺍ ﻋﻮﻝ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺮﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﺣﺼﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ ﻓﻬﺬﻩ ﺍﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻗﺪ ﺍﺳﺘﻤﺮﺕ ﻟﻲ ﻣﻦ ﺃﻭﻝ ﻋﻤﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﻠﻐﺖ ﻓﻴﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺎﺑﻊ ﻭﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻦ، ﻓﻌﻨﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﺳﺘﻘﺮ ﻗﻠﺒﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ﻻ‌ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻟﻺ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﻞ ﻋﻠﻰ ﺷﻲﺀ ﺳﻮﻯ ﻓﻀﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﺇﺣﺴﺎﻧﻪ.
ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ ﺍﻟﻐﻴﺐ(18/ 462)
#تدبر

الأحد، 28 ديسمبر، 2014

ملاحظة الشخصية المستقلة للسورة طريقك للتدبر

ملاحظة الشخصية المستقلة للسورة
القرآن الكريم وحدة موضوعية متكاملة، ولو كان من عند غير الله لكان فيه اختلاف كبير، وهو كله متناسق جميل فى صياغته فى جمله وعباراته وكلماته، كما أنه متناسب مترابط فى موضوعاته ومعانيه، فالتناسب والتناسق والوحدة فى كل سورة من سوره، وفى كل درس من دروسها، وفى كل مقطع من مقاطعها، وفى كل آية من آياتها، وفى كل كلمة من كلماتها .. إنه بنيان قرآنى متماسك متناسق متصل معجز .. إنه أشبه ما يكون- من باب التقريب والتوضيح- بعمارة رائعة، يلحظ التناسق والانسجام فيها من بعيد، كما يدرك ذلك عند ما ينظر فى كل دور من أدوارها، وفى كل شقة من شقق ذلك الدور، وفى كل حجرة من حجرات تلك الشقة، وفى كل جدار من جدران الحجرة، وفى كل لبنة من لبنات الجدار .. وهكذا القرآن فى عمومه، ثم فى كل سورة منه، ثم فى كل درس من دروسه، ثم فى كل مقطع من مقاطعه، ثم فى كل آية من آيات المقطع، ثم فى كل كلمة من كلمات الآية ..
والقارئ البصير مطالب أن يلتفت إلى الوحدة الموضوعية للقرآن وللسورة منه، وأن يلحظ التناسق والتناسب والارتباط بين الدروس والمقاطع، وأن يتعامل مع السورة على أنها وحدة موضوعية متكاملة.
متجانسة، وأن يتعامل معها على أن لها شخصية مستقلة متميزة متفردة، شخصية تربط موضوعها الرئيسي بموضوعات دروسها ومقاطعها، بخيوط دقيقة متينة يلحظها المتدبر البصير ..
يقول سيد قطب: «ومن ثم يلحظ من يعيش فى ظلال القرآن أن لكل سورة من سوره شخصية مميزة! شخصية لها روح يعيش معها القلب كما لو كان يعيش مع روح حى مميز الملامح والسمات والأنفاس! ولها موضوع رئيسي أو عدة موضوعات رئيسية مشدودة إلى محور خاص! ولها جو خاص يظلل موضوعاتها كلها، ويجعل سياقها يتناول هذه الموضوعات من جوانب معينة. تحقق التناسق بينها وفق هذا الجو. ولها إيقاع موسيقى خاص- إذا تغير فى ثنايا السياق فإنما يتغير لمناسبة موضوعية خاصة ..
وهذا طابع عام فى سور القرآن جميعا .. » [الظلال 1/ 28].
ويقول فى تقديمه لسورة الأعراف «إن كل سورة من سور القرآن ذات شخصية متفردة، وذات ملامح متميزة، وذات منهج خاص، وذات أسلوب معين، وذات مجال متخصص فى علاج هذا الموضوع الواحد، وهذه القضية الكبيرة .. إنها كلها تتجمع على الموضوع والغاية ثم تأخذ بعد ذلك سماتها المستقلة، وطرائقها المتميزة ومجالها المتخصص فى علاج هذا الموضع، وتحقيق هذه الغاية ..
إن الشأن فى سور القرآن- من هذه الوجهة- كالشأن فى نماذج البشر التى جعلها الله متميزة .. كلهم إنسان، وكلهم له خصائص الإنسانية، وكلهم له التكوين العضوى والوظيفى الإنسانى .. ولكنهم بعد ذلك نماذج منوعة أشد التنويع .. نماذج فيها الأشباه القريبة الملامح، وفيها الأغيار التى لا تجمعها إلّا الخصائص الإنسانية العامة ..
هكذا عدت أتصور سور القرآن، وهكذا عدت أحسها، وهكذا عدت أتعامل معها. بعد طول الصحبة، وطول الألفة، وطول التعامل مع كل منها وفق طباعه واتجاهاته، وملامحه وسماته!» [الظلال 3/ 1243].
وعلى القارئ أن يسير مع القرآن كما سار سيد قطب، وأن يتعامل مع سوره كما تعامل سيد قطب، وأن يتخذ كل واحدة منها صديقا وحبيبا ومؤنسا وودودا كما فعل سيد قطب .. عندها سيقف على الشخصية المستقلة للسورة وسيحسن الربط بين آياتها وموضوعاتها، وسيلحظ الخيوط الدقيقة المتينة فيها، وسيتزود بزاد عظيم من معانيها وحقائقها.
مفاتيح للتعامل مع القرآن د. صلاح الخالدي

هل أنت محجوب عن القرآن؟

العودة المتجددة للآيات والزيادة فى معانيها
على القارئ أن يعيش القرآن، وأن تتجدد مذاقاته وحياته من الحياة به، وأن يكتشف المزيد والجديد من الحقائق المعاشة والمقررات الثابتة ..
عليه أن ينظر فى رصيده من هذه الحقائق والمعانى والمقررات، وأن يحرص على تنميتها وزيادتها، بدل أن تنقص وتضعف وتذوى وتتلاشي..
إن القارئ فى هذا الأمر أمام إحدى حالات ثلاث:
الأولى: أن يكتشف أن رصيده من المعانى والتوجيهات القرآنية قد نقص عن السابق، وأن عودته الثانية للآية لا تقارب أو تدانى قراءته الأولى لها، وأن ما يجده الآن منها أقل بكثير مما وجده فى أول مرة، وأن ما حصله منه يتناقص ويتناقص، وهو فى طريقه إلى الزوال والنفاد .. فإذا كان كذلك فهو محجوب عن القرآن ولابد أن يسعى إلى الحياة به من جديد.
الثانية: أن يكتشف أن رصيده كما هو لم يتغير بزيادة أو نقصان، وأن المعلومات بقيت عنده كما هى، وأنه عاجز عن أن يضيف إليها الجديد، أو أن يرفدها بالمفيد.. وهذا كذلك محجوب عن القرآن، وما سبق تحصيله منه تجمد وتحجر، وأنه قد أسن وتغير، وأنه محاصر فى زنزانة القعود والفتور والضعف والمعصية، ومعنى هذا أن حياة العلم والتدبر والفهم عنده جامدة، وأن حركته به متوقفة، وأن نموه العلمى والإيمانى بقى عند حالة واحدة عجز عن تجاوزها .. وعلى هذا القارئ أن يسعى إلى بث الحياة فى معلوماته ومكتسباته، وإلى أن يضيف إليها روحا جديدا ونورا جديدا ومعانى جديدة .. وذلك عن طريق توثيق صلته بالقرآن وحسن تعامله معه وإقباله عليه وتلقيه عنه ..
الثالثة: أن يكتشف أن رصيده قد ازداد، وأن هذه العودة الثانية
أو الرابعة قد أضافت له الجديد المفيد، وأمدته بالجزيل الجميل، وأنه يقف منه على معان جديدة لم يكن قد حصلها سابقا، وعلى حقائق وتقريرات وظلال لم يكن قد لاحظها أو عاشها .. فهذا هو الموفق فى صلته بالقرآن، وهو الحى بالقرآن، وهو المتحرك بالقرآن، وهو رجل القرآن .. إن رصيده القرآنى يتضاعف، وإن معلوماته تزداد، وإن صلته به تتوثق، وإن حياته به ومعه تنمو وتتجدد .. فليحمد الله على ذلك، وليسأل الله المزيد ..
مفاتيح للتعامل مع القرآن د. صلاح الخالدي